نائب حماة وزعيمها عبد القادر الكيلاني، أحد مؤسسي الكتلة الوطنية

المشاهدات: 8290


مصدر الصورة: Dr Rabab Keilani Library

 

استهل عبد القادر الحسني الكيلاني على هذا الوجود في أواخر القرن التاسع عشر في سنة 1874 م .

انتخب عام 1908 رئيسا لبلدية حماه وقد أنجز في عهد رئاسته للبلدية تجديد جسر السرايا ( جسر المراكب ) الذي يحتضن مقهى الغزالة في ساحة العاصي كما و وسع شارع المرابط و غيره من الشوارع الضيقة.

ثم اختير ممثلاً عن مدينتي حماة و حمص الى مجلس المبعوثان العثماني في اسطنبول, هناك في الأستانة تعرف على الأمير شكيب أرسلان , و على الشريف فيصل بن الحسين , و على سليم علي سلام , و غيرهم من ممثلي العالمين العربي و الإسلامي , و نشأت بينهم صداقات حميمة .

و في عام 1919 انتخب ممثلاً عن متصرفية حماه إلى المؤتمر السوري الذي أعلن استقلال سوريا الكبرى و توج الملك فيصل الاول ملكا عليها.

و بتاريخ 19 تشرين الاول 1927 شارك بالمؤتمر الوطني الذي انعقد في بيروت, و اتخذ المؤتمر المذكور قرارا بالرد على بيان المفوض السامي بونصو , و ارسل القرار الى عصبة الامم المتحدة.

و في عام 1928 انتخب عن مدينة حماة ممثلا إلى المجلس التأسيسي السوري الذي أعلن استقلال سوريا و وضع الدستور السوري .

و تدرج المرحوم عبد القادر الحسني الكيلاني في مناصب عديدة إلى أن اختير وزيراً للزراعة و التجارة و الاقتصاد بوزارة الشيخ تاج الدين الحسيني .

هو أحد المؤسسين الأوائل للكتلة الوطنية فقد كان أحد الرجال الخمسة عشر الذين اجتمعوا في أول مؤتمر تأسيسي للكتلة الوطنية .

و في عام 1931 م شارك بالمؤتمر المنعقد بمدينة القدس الذي دعا إليه الشريف حسين بن علي لبحث أمور الواقع العربي و الإسلامي و الدعوة إلى وحدة العالم العربي و للتحرر من الاستعمار الفرنسي و الانجليزي .

لا بد من من الإشارة إلى أن السيد عبد القادر الكيلاني كان أحد قادة ثورة حماة على الفرنسيين عام 1925.

وفي عام 1935 و مابعدها تم تنظيم أعياد الربيع في حماة و كان هو رئيس اللجنة المنظمة لتلك الأعياد .

توفي عام 1984 و دفن في حماه .