الرئيس ناظم القدسي ووزير الدفاع السعودي الأمير سلطان يستمعان للزعيم اللبناني ريمون أدة في دمشق -1962

المشاهدات: 14425


كان ريمون أدة عميد الكتلة الوطنية اللبنانية قد استقال حديثاً من منصبه كوزير للداخلية في عهد الرئيس فؤاد شهاب. جمعت العميد أدة الرئيس القدسي صداقة قديمة ونهج سياسي واحد مع الأمير سلطان بن عبد العزيز عندما كان وزيراً للدفاع.